المواضيع الأخيرة
» Pregunte me
الأحد 03 نوفمبر 2013, 3:18 am من طرف ولد رابح محمد

» A todos los alumnos
الأحد 03 نوفمبر 2013, 1:59 am من طرف ولد رابح محمد

» why take fish oil
الأربعاء 03 أغسطس 2011, 4:18 pm من طرف زائر

» red fish oil pills
الإثنين 01 أغسطس 2011, 11:33 pm من طرف زائر

» free cash online casino
الإثنين 01 أغسطس 2011, 9:40 pm من طرف زائر

» مèيهêîëîمè÷هٌêèé îٌىîًٍ لهٌïëàٍيîه âèنهî
الأحد 31 يوليو 2011, 3:42 pm من طرف زائر

» دًîنâèوهيèه يهèçلهويî
الجمعة 29 يوليو 2011, 1:01 am من طرف زائر

» generic cialis canada
الخميس 28 يوليو 2011, 4:08 am من طرف زائر

» الجزائر
الإثنين 13 أبريل 2009, 1:59 pm من طرف المؤرخ

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مصطلحات فلسفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مصطلحات فلسفية

مُساهمة  zaki25 في الخميس 17 يناير 2008, 2:46 pm

الحكم /Le jugement:
إثبـات إيجابي أو سلبي يـؤكـد أو يكـذب علاقـة ما بين حـدين...
و بواسطة الحكم تصبح القضية ذات معنى (دلالة منطقية)، كما يمكن تعريفه بأنه فكرة يعبر عنها في صورة جملة تقريرية، و تعطي تأكيدا ما عن موضوعات،و هي قد تكون صادقة أو كاذبة،و الأفكار التي لا يمكن وصفها لا بالصدق و لا بالكذب ليست أحكاما.
قد لا يكون الحكم أحيانا سـوى ردَّ فعل انفعالي...و بناء عليه فهو تقدير أو تقييم نعمل على ترجمته بكلمات و بألفاظ..و من ثمة كان رد فعل مرادف للحكم؛إنه واقع داخلي يتم إنتاجه بواسطة فاعلية مستقلة للكائن المفكر.و يمكن تلخيص ذلك بالقول إن الحكم إثبات إيجابي أو سلبي يؤكـد أو يكـذب علاقة بين حدين،إذ بواسطة الحكم تصبح القضية ذات معنى.

الحكم من الناحية السيكولوجية :
إنه تقدير لعلاقة بين أفكار مختلفة،و نتيجة لعملية الإستدلال،و لا يمكننا أن نمارس الحكم إلا في حضور الذكاء و المعرفة ـ أقل ما يمكن ـ لكنه لا يختزل فيهما،فانفعال مضطرب أو الغضب،أو الغيرة،أو الخوف...هي أمـور قد تجعل الحكم خاطئا. وبالتالي فهو فكرة يعبر عنها في صورة جملة تقريرية،وتعطي تأكيدا ما عن موضوعات و الفكرة هاته قـد تكـون من الناحية الموضوعية صادقة أو كاذبة؛بينما الأفكار التي لا يمكـن وصفها لا بالصدق و لا بالكذب فهي ليست أحكاما.
الجوهر / L’essence:
ما يميز الشيء في طبيعته الخاصة،وهو العنصر الثابت فيه...
إنه المبدأ الأول الغير القابل للتحول و الكامن في كل الأشياء الموجودة،وما لا يمكن أن ينفصل عنـه إلا بتغيـر الموضوع مـن وجـود إلى وجـود،لأنه لا يقـوم سببـه و أساسه على شيء آخر بل على ذاته.و مـن ثمة،يشكل الجوهر الطبيعة الأصلية،أو الخصائص الحقيقية/الأساسية الكامنة مـن وراء مظاهر الشيء؛ كما قد يدل اللفظ على الموجود في ذاته و بذاته.
الإستقراء / induction
نمط من الإستدلال ينتقل بموجبه الفكر مـن ملاحظة ودراسة حالة أو حالات جـزئية إلى استخلاص حكم كلي،يتم تعميمه على باقي الحالات المشابهة للحالة الملاحظة،و هو حسب أرسطو نوعان :
• استقراء تام يقوم على تعرف جميع الحالات الجزئية،قصد استخلاص حكم كلي عام(تعميم).
• استقراء ناقص ينطبق على الفئات الغير المحدودة عمليا.
أما الإستقراء العلمي فضمنه تتعلق النتيجة بفئة بأكملها على أساس عدد محدد من عناصر تلك الفئة،حيث أن أسس الإستنتاج تتوفـر باكتشاف روابط جـوهـرية بين العناصر المدروسة لتبين لنا كـون السمة المعينة تمتلكها الفئة بأكملها.
لثقافة/La culture
كـل القيـم المادية و الروحية،و وسائل خلقها،و استخدامها،و نقلها
و التي يبتكرها المجتمع مـن خلال سيرورة تاريخية.إذ وجب التمييز بين الثقافة المادية ـ الآلات والخبرات الإنتاجية ـ والثقافة الـروحية ـ مـن علم،و فـن و الأدب،و الفلسفة،و الأخلاق،و التربية...
التمثل / La représentation
ملكة معرفية تفترض وجود ما هو خارجي عن الوعي أو الذهن لتشكِل تصورا عنه
إذ أن كل ما في الذهن هو عبارة عـن تصورات سواء كانت حدوسا أو مفاهيم،فالحدس تصور مباشر حول الموضوع،و المفهوم تصورعن موضوع يتم بتوسط تصور آخر.و تجدر الإشارة إلى أن التمثل يلي ما يتم تمثله أو ما يكون به ممكنا
التفكير / La pensée
تفاعل الذات العارفة مع موضوع معرفتها أو هـو بـذلك يستهـدف تكيف الفـرد مع وضعية واقعية أو إفتراضية
و يعـرف مـن النـاحية النفسية كـنشاط نفسي يجمع بين عـدة ملكات متعددة مثل : الإدراك والإحساس،والتذكـر، والتخيل،و التعلم...و مـن الناحية المنطقية هـو نشاط عقلي تأملي،و منظم،يستهـدف ترجمة الواقع – من أشياء،و من ظواهر،و أحداث،و وقائع...) إلى مفاهيم و أفكار يتم تركيبها و بناؤها ذهنيا
التشخيص / Diagnostique
لفظة"Diagnostique"مشتقة من اللفظ اليوناني" Diagnostikos" ويعني قادر على المعرفة،
و التشخيص كشف،و تقويم،و تحديد؛وبالمعنى الذي أورده الفيلسوف الفرنسي المعاصر ميشال فوكو إنه كشف لطبيعة و آثار الحاضر،وصعوباته، ومشاكله، و تقويم للسلوك الإنساني المعرفي و النظري،و الأخلاقي العملي،و تحديد لما يجب تجاوزه،و ما يجب فعله حتى نتجاوز مشاكل الحاضر و معوقاته في ارتباطه بالماضي بشكل أو بآخر
التساؤل / Questionnement
تحويـل تأكيد ما،سـواء كان بـداهة أو تعـريفا إلى إشكـالية شكية تـوضع على شكـل سـؤال،
و بذلك فهو عملية منظمة هـدفها تحـويل المعطيات التأكيدية إلى تساؤلات تتجاوز ما هو ظاهري و بسيط،أي طـرح أسئلة منظمة تثيرها طبيعة الموضوع المفكر فيه قصد إبراز المشكل المطروح والإحاطة به،ثم الكشف عـن سلسلة البراهين و الحجج التي تم توظيفها.
الإشكالية / Problématique
المرحلة التمهيدية في منهج البحث،و المتميزة بالتعرف على مشكل وتحديده،والإستدلال على ملاءمته لإطار نظري عام
و تشمل جملـة من المشكلات التي سيـواجهها البحث في مجال معين من مجالات المعرفة والنشاط الإنساني.
إنها مجموع المشكلات و خطوات معالجتها، و النتائج المطروحة، مما يشكـل منها نسقا متكاملا و مترابطا، يتخذ صيغة تساؤلية أو غيـر تسـاؤلية لا تحتمل الإجابة المباشـرة،بل تتطلب وسـائط من قبيل:الأراء،و المفـاهيم،والتصورات،و المقولات...و من الناحية الفلسفية لا يمكن الحديث عن حل بالمعنى المتعارف عليه،بـل توضيح ما هـو غامض،و تنظيم الأسئلة بطريقة أكثـر وضوحا،و الشك في الأفكار المسبقة،و إحـلال عـقلانية تصورية محل الوهم الحسي أو الرأي

الإستقراء / Induction
نمط من الإستدلال ينتقل بموجبه الفكر من ملاحظة ودراسة حالة أو حالات جزئية إلى استخلاص حكم كلي،
يتم تعميمه على باقي الحالات المشابهة للحالة الملاحظة،و هو حسب أرسطو نوعان :
- استقراء تام يقوم على تعرف جميع الحالات الجزئية،قصد استخلاص حكم كلي عام(تعميم).
- استقراء ناقص ينطبق على الفئات الغير المحدودة عمليا.
أما الإستقراء العلمي فضمنه تتعلق النتيجة بفئة بأكملها على أساس عدد محدد من عناصر تلك الفئة،حيث أن أسس الإستنتاج تتوفر باكتشاف روابط جوهرية بين العناصر المدروسة لتبين لنا كـون السمة المعينة تمتلكها الفئة بأكملها
الإستنباط / La déduction
عملية استدلالية تستخلص فيه النتائج من مقدمات نسلم بها،حيث المقدمات عادة أعم من النتائج،و لهذا عادة ما يعرف الإستنباط بأنه الإستدلال الذي ينتقل من الكل إلى الجزء،أو من العام إلى الخاص؛و هو ضد الإستقراء
الإستدلال البرهاني / Démonstration par inférence
عملية استدلال تهدف إلى تأكيد صدق أو كذب فكرة ما؛وتسمى الفكرة المراد البرهنة عليها قضية أوأطروحة؛و الإستدلالات التي ينبني عليها البرهان،و التي تترتب عليها القضية منطقيا تسمى الحجج
الإستدلال / La démonstration :
عملية عقلية يتم بواسطتها استنتاج قضايا تعتبر صادقة أو كاذبة أو محتملة،انطلاقا مـن قضية أو قضايا تعتبـر هي مقدمات الإستدلال



الإبستيمولوجيا / Epéstimologie :
كلمة معربة و مركبة من شقين "Epestémé" والتي تعني نقد،وعلم ،ونظرية،ومعرفة...
ثم "Logie" و التي تعني علم،و بذلك تعني الكلمة"علـم العلـم "أي العلم الذي يتناول العلم ذاته كموضوع بالدراسة النقـدية للمعرفـة العلمية من حيث مبادئها،و مناهجهما،و نتائجها(التعريف الإسمي).
و يقصد بالمصطلح أيضا ما هـو معـرفي بشكل عـام،أي ما ينتمي إلى العلاقة بين الـذات العارفة والموضوع المعرف أو المعروف.(التعريف النعتي)
Le systéme / النسق
نظام متكامل مـن عناصر متظافرة لا يمكن تعـريفها إلا على ضوء علاقاتها ببعضها البعض
حسب مـوقعها داخل النظام إنه مجموع عناصر متفاعلة في ما بينها تبعا لتنظيم معين و قوانين ضابطة للعلاقات و التفاعلات.
إنه مجموع العناصر المادية أو الغيـر المادية التي تـربط في ما بينها بشكـل عضوي منظم.و قـد يُعَـرف أيضا باعتباره مجمـوعة مـن الأفكار العلمية أو الفلسفية التي تتماسـك منطقيا،و ذلك إذا أخـذت مـن زاويـة انتظـامهـا و ترابطها لا من زاوية حقيقتها.
و النسق نظام ينطوي على استقلال ذاتي،يشكل كلا موحدا،و تقترن كليته بآنية علاقاته التي لا قيمة للأجزاء خارجها.إن الإهتمام بمفهوم النسق راجع إلى تحول بؤرة اهتمام التحليل البنيوي عن مفهوم الذات أو الوعي الفردي،من حيث هما مصدر للمعنى،و ذلك للتركيز على أنظمة الشفرات النسقية التي تنزاح فيها الذات عن المركز،و على نحو لا تغدو معه للذات فاعلية في تشكيل النسق الذي تنتمي إليه،بل تغدو مجرد أداة أو وسيط من وسائطه أو أدواته.و لذلك يرتبط مفهوم النسق ارتباطا وثيقا في البنيوية بمفهوم"الذات المزاحة عن المركز".
الشمولية / La globalité .
أمام الحياة في كليتها،فبقدر ما ينفتح فعل التفلسف على ظواهر العالم بدون استثناء،
و يأخذ المتفلسف في رحلة خارجية عن ذاته مانحا إياه حرية داخلية،و سلام النفس،و السعادة البالغة.
الشمولية هي أن يحتوي فعل التفلسف و يمارس على أكبر عـدد من المواضيع،أي أن ينصب كفعـل ذهني على كل شيء مما يوجد أمامه أو لا ؛كما تدرك الشمولية كاستيعاب للتجارب الفلسفية السابقة أو المعايشة و يأخذ المتفلسف في رحلة خارجية عن ذاته مانحا إياه حرية داخلية،و سلام النفس،و السعادة البالغة.
الشمولية هي أن يحتوي فعل التفلسف و يمارس على أكبر عـدد من المواضيع،أي أن ينصب كفعـل ذهني على كل شيء مما يوجد أمامه أو لا ؛كما تدرك الشمولية كاستيعاب للتجارب الفلسفية السابقة أو المعايشة.
لرمز / Le symbole
صورة تعبر عن شيء مجرد/أي تشير إلى فكرة ما أو معنى ما،و هو أداة التواصل
الرأي / L’opinion
إعتقاد أو تصديق ينفـلت من كل حس نقدي،
و يتخذ كموضوع لـه الواقع أو حقيقة الأشياء،إذ يغلب عليه طابع الاحتمال إنطلاقا من الإنطباع البسيط إلى اليقين.لقد حدد أفلاطون دلالة الرأي/Doxa كنمط أدنى من المعـرفة بالـرغم مـن أنه يقـر بقيام الـرأي الصائب/Opinion droite كمعـرفة حقة تنقصها البـرهنة؛واضعا الـرأي في مقـابل الفكـر العقـلاني و النقدي أي الفلسفي.
الذات / Le sujet
من الناحية المبدئية الذات هي مجموع صفات و حالات و أفعال معينة،
و بهـذا المعنى كان يوحد بينها و بين مفهوم الجوهر.و يدل المفهوم في مرحلة تاريخية لاحقة على الإنسان الإيجابي و العارف و المتمتع بـوعي و إرادة.كما فهمت الذات على أنها فردية ،و لم ينظر إليها إلا في أصلها الطبيعي...
الدلالة / La signification
تـركيب و اجتماع تصور(مدلـول)،و اقترانه
،و اتحـاده بصورة سمعية(دال)؛إنها ذلك المعنى الكلي.و الـدلالة اللسانية إعتباطية أي أن الدال غير معلل،فهو إعتباطي بالنسبة إلى مدلوله الذي لا تربطه معه أية علاقة طبيعية في الواقع.
الديمقراطية / La démocratie
كلمة معربة و مركبة يفيد شقها الأولdemos الشعب،
بينما شقها الثاني Kratosالقوة أو السلطة،لتعني بذلك النظام السياسي الذي تمارس فيه السيـادة مـن طـرف الشعب،أي حكـم الشعب نفسه بنفسه؛إنه شكـل مـن أشكـال السلطة يقبل فيه بخضوع الأقلية لإرادة الأغلبية،و يعترف بحرية المواطنين و المساواة بينهم.
الدال/Le signifiant
رمز مشكل من وحدات
صوتية (فونيمات) يختلف عددها من كلمة إلى أخرى
الحكمة/ La sagesse
1. الحكمة هي اكتساب العلم من التعلم أو من التجارب و يقاربها في المعنى كلمة الخبرة،
و هي علم حقائق الأشياء.وعلم الحكمة يغسل النفوس من وسخ الطبيعة.و قد عرف بعضهم الحكمة بأنها عمل ما ينبغي كما ينبغي .
و ذلك في الوقت الذي أطلقت الكلمة قديما ـ عند الإغريق ـ على المعرفة والفلسفة،ثم أطلقت في ما بعد على الفضيلة.و قد استمر هذا المعنى خلال القرن الثامن عشر مع ديكارت.وتعتبر الحكمة خاصية مميزة لكل من هو حكيم بالمعنى الأخلاقي للكلمة.و توصف بالحكمة كل الأفعال أو الأحكام المنطلقة من معرفة ما أو فلسفة ما.
الحكم المسبق/ Le préjugé
حكم تصدره الذات في تحديد للقيمة التي تمنحها لأشياء في عمـومها،
و هـو مستمد من الغير؛حيث الذات ليست سوى تعددا للأدوار التي ترتبط بها قيم استمدتها من الغير عبر التربية والتنشئة والتفاعل الإجتماعيين،من خلال العادات و التقاليد،و الأعراف المتداولة بين كل جماعة بشرية.وهي تجسد مدى ارتباط الفرد بجماعته،و مدى تبنيه لنظرتها إلى العالم،فالفرد لا يتبنى قيما إلا تلك التي يعترف له بها المجتمع.
الحكم /Le jugement
إثبـات إيجابي أو سلبي يـؤكـد أو يكـذب علاقـة ما بين حـدين،
وبواسطة الحكم تصبح القضية ذات معنى (دلالة منطقية)، كما يمكن تعريفه بأنه فكرة يعبر عنها في صورة جملة تقريرية، و تعطي تأكيدا ما عن موضوعات،و هي قد تكون صادقة أو كاذبة،و الأفكار التي لا يمكن وصفها لا بالصدق و لا بالكذب ليست أحكاما.
قد لا يكون الحكم أحيانا سـوى ردَّ فعل انفعالي...و بناء عليه فهو تقدير أو تقييم نعمل على ترجمته بكلمات و بألفاظ..و من ثمة كان رد فعل مرادف للحكم؛إنه واقع داخلي يتم إنتاجه بواسطة فاعلية مستقلة للكائن المفكر.و يمكن تلخيص ذلك بالقول إن الحكم إثبات إيجابي أو سلبي يؤكـد أو يكـذب علاقة بين حدين،إذ بواسطة الحكم تصبح القضية ذات معنى.
-- الحكم من الناحية السيكولوجية :
إنه تقدير لعلاقة بين أفكار مختلفة،و نتيجة لعملية الإستدلال،و لا يمكننا أن نمارس الحكم إلا في حضور الذكاء و المعرفة ـ أقل ما يمكن ـ لكنه لا يختزل فيهما،فانفعال مضطرب أو الغضب،
أو الغيرة،أو الخوف...هي أمـور قد تجعل الحكم خاطئا.وبالتالي فهو فكرة يعبر عنها في صورة جملة تقريرية،وتعطي تأكيدا ما عن موضوعات و الفكرة هاته قـد تكـون من الناحية الموضوعية صادقة أو كاذبة؛بينما الأفكار التي لا يمكـن وصفها لا بالصدق
و لا بالكذب فهي ليست أحكاما.
الجدل/La dialectique
لفظ كان يـدل في أصله اليوناني إلى السجال القائم على إبراز تعارض الأفكار و صراعها
،كما كان يـدل على تصور شامل لظواهر الوجود باعتبارها ظواهر قائمة على صراع الأضداد والصيرورة الدائمة والتناقض.ومع الفيلسوف الألماني هيغل أصبح الجدل منهجا للتفكير و أسلوبا لتفسير وفهم ظواهر الوجود المختلفة،مقرا بدوره على أن جميع الأشياء في ذاتها متناقضة.
التفكير / La pensée
تفاعل الذات العارفة مع موضوع معرفتها
أو هـو بـذلك يستهـدف تكيف الفـرد مع وضعية واقعية أو إفتراضية. و يعـرف مـن النـاحية النفسية كـنشاط نفسي يجمع بين عـدة ملكات متعددة مثل : الإدراك والإحساس،والتذكـر، والتخيل،و التعلم...و مـن الناحية المنطقية هـو نشاط عقلي تأملي،و منظم،يستهـدف ترجمة الواقع – من أشياء،و من ظواهر،و أحداث،و وقائع...) إلى مفاهيم و أفكار يتم تركيبها و بناؤها ذهنيا.
التعميم / Généralisation
جمع للخصائص المشتركة
بين موضوعات عدة(عرضية أو جوهرية ) داخل مفهوم واحد،وسحبها على فئة لا متناهية من الموضوعات الممكنة و المشابهة لها.
التساؤل / Questionnement
تحويـل تأكيد ما،سـواء كان بـداهة أو تعـريفا إلى إشكـالية
شكية تـوضع على شكـل سـؤال؛ و بذلك فهو عملية منظمة هـدفها تحـويل المعطيات التأكيدية إلى تساؤلات تتجاوز ما هو ظاهري و بسيط،أي طـرح أسئلة منظمة تثيرها طبيعة الموضوع المفكر فيه قصد إبراز المشكل المطروح والإحاطة به،ثم الكشف عـن سلسلة البراهين و الحجج التي تم توظيفها. بينما السؤال هو ما يمكن الجواب عنه مباشرة بنعم أو لا ،و قد يكون الصيغة الخارجية التي تحمل في طياتها المشكل
التساؤل / Questionnement
تحويـل تأكيد ما،سـواء كان بـداهة أو تعـريفا إلى إشكـالية
شكية تـوضع على شكـل سـؤال؛ و بذلك فهو عملية منظمة هـدفها تحـويل المعطيات التأكيدية إلى تساؤلات تتجاوز ما هو ظاهري و بسيط،أي طـرح أسئلة منظمة تثيرها طبيعة الموضوع المفكر فيه قصد إبراز المشكل المطروح والإحاطة به،ثم الكشف عـن سلسلة البراهين و الحجج التي تم توظيفها. بينما السؤال هو ما يمكن الجواب عنه مباشرة بنعم أو لا ،و قد يكون الصيغة الخارجية التي تحمل في طياتها المشكل
ــــــــ تقبلوا تحياتي ــــــــ
سلاما على الدنيا إذا لم يـكن بها *** صديقا صدوقا صادق الوعد منصـفا

zaki25
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 22/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى