المواضيع الأخيرة
» Pregunte me
الأحد 03 نوفمبر 2013, 3:18 am من طرف ولد رابح محمد

» A todos los alumnos
الأحد 03 نوفمبر 2013, 1:59 am من طرف ولد رابح محمد

» why take fish oil
الأربعاء 03 أغسطس 2011, 4:18 pm من طرف زائر

» red fish oil pills
الإثنين 01 أغسطس 2011, 11:33 pm من طرف زائر

» free cash online casino
الإثنين 01 أغسطس 2011, 9:40 pm من طرف زائر

» مèيهêîëîمè÷هٌêèé îٌىîًٍ لهٌïëàٍيîه âèنهî
الأحد 31 يوليو 2011, 3:42 pm من طرف زائر

» دًîنâèوهيèه يهèçلهويî
الجمعة 29 يوليو 2011, 1:01 am من طرف زائر

» generic cialis canada
الخميس 28 يوليو 2011, 4:08 am من طرف زائر

» الجزائر
الإثنين 13 أبريل 2009, 1:59 pm من طرف المؤرخ

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


اعادة تهيئة الطريق وفتح مؤسسة تربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعادة تهيئة الطريق وفتح مؤسسة تربوية

مُساهمة  عبد الرحمن في الخميس 17 يناير 2008, 8:57 am


دواوير الرمكة تبعث من رماد
عندما وصلنا إلى الرمكة، مع بداية الشهر الجاري، لمسنا أن البلدية التي يقطنها اليوم حوالي 9 آلاف نسمة على مساحة 206 كلم مربع، ليست بتلك القرية البائسة التي زرناها في خريف سنة .2004 ويتجلى ذلك قبل الوصول إلى مقر البلدية، من خلال الحالة الجديدة لمحور الطريق الرابط بين سيف والرمكة، والذي خضع إلى عملية توسيع، في حين أصبح التلاميذ يتابعون تعليمهم بالثانوية الجديدة، وهي عملية رافقها أيضا إنجاز عدة أقسام دراسة للتعليم الابتدائي والمتوسط.
تعززت منظومة التعليم والتكوين أيضا بفتح ملحقة لمركز التكوين المهني والتمهين، فتحت آفاقا أخرى لأبناء المنطقة لاكتساب تأهيل مهني ومهارات فنية وحرف سمحت بإدماجهم في المشاريع والهياكل المنجزة بالمنطقة. مما سمح بتقليص الاكتظاظ بالحجرات الدراسية. وأدى بالموازاة إلى تراجع نسبة التسرب المدرسي الذي كان ما بين سنة 1999 وسنة 2002 يقارب 80% في الطور الابتدائي. كما أن نسب النجاح في الامتحانات ارتفعت إلى حوالي 35% بعدما كانت 7% بإكمالية الشيخ بوعمامة في سنة .2001
وفي ميدان الري، أخذت السلطات الولائية على عاتقها في إطار البرامج القطاعي، تزويد سكان الرمكة ودوار أولاد مصطفى والغدادوة إلى جانب دواوير الرزاقلية، أولاد حدو والحساينية ببلدية سوق الحد بالماء الصالح للشرب، انطلاقا من سد سيدي يعقوب بولاية الشلف، وهو مشروع كلّف خزينة الدولة 14 مليار سنتيم.
أما في قطاع الصحة، فقد تم أيضا فتح مركز صحي جديد. بينما تحاول السلطات المحلية إيجاد حل لقاعات العلاج المغلقة وخاصة تلك الموجودة بدوار الغدادوة والمنجزة منذ 1980 والتي هي ملك للبلدية، ولم يتم بعد تحويلها إلى القطاع الصحي. وهو ما يجبر سكان الدوار المذكور للانتقال إلى مدينة عمي موسى، وصرف في رحلة الذهاب والإياب ما بين 500 و600 دج كتكلفة نقل من أجل حقنة واحدة.
وشجع تحسّن الأوضاع الأمنية بهذه المنطقة على تجسيد المشاريع المذكورة وورشات أخرى، رغم نقص الإمكانيات وعجز بلدية الرمكة مع محدودية موارد ميزانيتها. مما جعل الولاية تتدخل من ميزانيتها ومن الميزانيات القطاعية لمحو العديد من مظاهر التخلف والاختلالات، وذلك من خلال إنجاز 192 سكن ريفي، إنجاز التهيئة الحضرية (التطهير والصرف الصحي، الأرصفة، الإنارة، توفير سيارة إسعاف وحافلات للنقل المدرسي) إلى جانب إنجاز 100 مسكن اجتماعي.
ونظرا لاعتبار جل بلديات الولاية فقيرة وخاصة بلدية الرمكة التي صنفت من بين البلديات الأفقر وطنيا، فإن كل الاعتمادات المالية المخصصة لبرامج تثبيت السكان هي على عاتق نفقات الولاية. فبلدية الرمكة دون مداخيل، إلى جانب ما تعرضت له حظيرتها من تدمير وحرق. وهو ما دفع السلطات الولائية في مخططها الاستعجالي إلى إعادة تجهيز حظيرة البلدية وتدعيم المرافق العمومية المتضررة كخطوة أولى لحقتها برامج جوارية شملت إنجاز 50 سكنا تضامنيا بالرمكة. بينما يجري إنجاز 102 سكن ريفي بدواوير البلدية وصلت نسبة الإنجاز بها حوالي 55%. برمج من جانب آخر إنجاز تجمعات سكنية ريفية سيشرع قريبا في بنائها بكل من: تاجديت، أولاد الطيب وسعدية. بينما ينتظر برمجة توسيع التجمع الحضري للرمكة، سيتم بموجبه، حسب مخطط شغل الأراضي، إنجاز مقر جديد للدائرة، إلى جانب مرافق اجتماعية وتعليمية وعشرات السكنات.
وفي إطار إنشاء فرص العمل والإدماج الاجتماعي، استفاد 65 شابا من الرمكة من مشاريع، احتل نشاط تربية المواشي الحصة الكبرى منها في ترتيب المشاريع الزراعية، إلى جانب تربية النحل بنحو 850 خلية، فضلا عن دعم تربية الدواجن، وذلك لامتصاص البطالة التي يعاني منها أكثر من 50 % من سكان هذه المنطقة، التي استفادت لمكافحة هذه الآفة من عمليات تشغيل مؤقتة تتمثل في مشروع لتشجير ألف هكتار مع إنجاز عمليات للتصحيح السيلي بالونشريس الغربي لوقف الانجراف وحماية مجرى واد رهيو وواد لرجام كمصبّات لسد قرقار. كما سيوفر أيضا مشروع غرس 576 هكتار أخرى بجبل سعدية بأشجار الفلين فرص عمل أخرى مؤقتة وأخرى موسمية مرتبطة بلحاء الفلين.



المصدر : جريدة الخبر اليومية 22/11/2007





عبد الرحمن
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى